Navigation Menu+

Posted on أبريل 10, 2022 by in رُبَّمَا

تمت زيارة التدوينة: 405 مرات

ليس في نفسي شيئاً على أحد، الله وحده يشهد ،صحيح يصعب أن نطمس مشاعر الألم والجروح التي سببها البعض، ولربما مرت ليالي يبكي الإنسان ألماً منها، لكن صدقاً ليس في نفسي شيئاً على أحد، ليس كلاماً يقال بل والله شعوراً حقيقياً في نفسي ، أكتب هذه الرسالة لكي لا يُحمِّل أحداً  نفسه عذابات هو لا يطيقها ولأحفظ  ماء الوجوه  من وقوف هي لا تريده

فلتمضوا بسلام وأمان،  الله يرعاكم ، و يوفقكم ويسعدكم

أضف تعليقًا :

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.