Navigation Menu+

وأنا اليوم أجلس هاهنا؟!

Posted on أكتوبر 11, 2021 by in رُبَّمَا

تمت زيارة التدوينة: 776 مرات

 

 

مرت علي أيام كنت أمسك فيها عقلي وقلبي ألا يفلتا مني!

ولو مرضت أو انهرت في تلك الفترات لعذرني من يحيط بي!

كان شيئاً طبيعياً لظروف وآلام حقيقة يعيشها الإنسان هو وأفراد عائلته!

وأنا اليوم أجلس هاهنا ليس في قلبي حزن على ما مررت به!

فقد رضيت بما كُتب، وتصالحت مع الكثير منها، وتعلمت من الكثير، وفهمت الكثير الذي لم أكن وقتها أفهمه!

وإن كان من حزن يتعب قلبي فهو حزن لأجل أمي وأبي  رحمهما الله فقط!

بعد تجارب الحياة وظروفها التي عشتها أقول قاتلوا لأجل اللحظات الجميلة في حياتكم!

وإن لم توجد فاصنعوها!

لا تطلقوا مشاعركم للحزن على أي شيء خزنوها لحزن حقيقي!

عندما تمر عليك أحزان حقيقية وتعيشها بكل مرارتها

وقتها ستدرك وسترى أن بعض الحزن تافه ولا يستحق أن يسلبك حياتك ويأكل روحك!

هذا كل ما أردت قوله لكم

 

أضف تعليقًا :

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.