Navigation Menu+
تمت زيارة التدوينة: 753 مرات

 

 

نكابر

والوجع فينا وصل بالآه للآخر

ولا ندري
من الرابح ومن فينا هو الخاسر

وغنينا
نخبي دمع غربتنا برغم أن الألم ظاهر

ونضحك
ضحكة الخيبة فما حد بيننا شاطر

تعبنا
يا عيون الحزن قولي للأمل يرجع

وشبنا
في طفولتنا وطرف أيامنا يدمع

وتهنا
في منافي الليل والأرواح تتوجع

ونتمنى
يجي بكرة بصبح أحلامنا الأروع

ونحلم
ليش ما نحلم بيوم الفرحة الكبرى

 

زين العابدين الضبيبي

 

أضف تعليقًا :

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.