Navigation Menu+

لن تعود ..

Posted on يناير 27, 2024 by in نَبْضٌ

تمت زيارة التدوينة: 99 مرات

 

 

قبل أيام كنت ذاهبة مع أخي لسوق شعبي لنحضر لخالي “كريماً للأكزيميا “، كانت والدتي رحمها الله دائماً ترسله لخالي ، فجأة وجدت أخي أدخلني مكاناً كنوع من المفاجئة ! وكانت حارتنا القديمة! كانت أحاسيسي مختلطة بين الفرح والحزن والتغير الكبير الذي طرأ عليها ، لكنها كانت خالية من الأحباب ، أحباباً ماتوا ، وأحباباً تفرقوا ، لم تعد تجمعنا تلك الحارة،  والتي كانت تجمع جميع أعمامي وعماتي وقرابتنا! شاهدت أبي وهو يسر على قدميه ذاهبٌ للمسجد ، رأيت والدتي وهي تسير وإخوتي الصغار تحت قدميها ويمسكون عباءتها متجهين لجارتنا والتي كانت قريبة لنا ، رأيت إخوتي المراهقين وهم يمسكون بدراجاتهم لينطلقوا في رحلتهم في الحارة !

رأيتني من نافذة غرفتي أطاردوا أحلامي البريئات!

 ولم أعلم عن الأقدار شيئاً!

رأيت أشياء كثيرة أذابت قلبي وأعلم يقيناً أنها لن تعود ..

أضف تعليقًا :

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.