Navigation Menu+

لحظة الوداع

Posted on أكتوبر 5, 2021 by in أَدَبٌ وَمُوسِيقَى وَأُغْنِيَاتٌ

تمت زيارة التدوينة: 966 مرات

 

 

 

 

 

لحظة الوداع حميرا (فارسي)

في لحظة الوداع ضممتك إلى صدري
فانسابت دموعي واستودعتك الله

لم يكن قلبي راضياً بهذا الفراق ياحبيبي
فسامحني ياعزيزي إن آذيتك في وقت ماء

لقد قلت لي لاتحزني سأذهب وأعود
سأغدو رفيقاً لطيور السنونو وأعود

وقلت أنك مغتم مثلي من الفراق
وقلت سأذهب وأعود في طرفة عين!

فيا عزيزي المسافر متى تعود؟
فقد ظلت عيناي مسمرتان على الباب فمتى تعود ؟

رحلت وفارق النور كلتا عيني
فمتى تعود ولا علم لك عن حالي

جلست حزينة منتظرة أكثر من المعتاد
لم أغلق نافذة الأمل مازالت مفتوحة

وعادت السنونوات إلى منازلها
ولكن لمَ لم يروك قط ياعزيز القلب؟!

#أبكاني هذا النص حتى نفدت الدموع مني، ذكرني بوالدتي رحمها الله وجمعنا معها ووالدي في جناته

 

 

 

أضف تعليقًا :

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.