Navigation Menu+

كان الباب وفياً !

Posted on يناير 17, 2021 by in جَسَدٌ وَاَحِدٌ

تمت زيارة التدوينة: 214 مرات

 

 

أسمع باب غرفتك … يـــا أمي

لا شعورياً أقف متجهةٌ إليكِ

أقف في منتصف غرفتي لأستوعب الأمر؟!

قلبي يتفطر..

كان الباب يبكي!

كان الباب مشتاق!

كان الباب وفياً!

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.