Navigation Menu+

غابت في الأفق كما يليق بها! *

Posted on مارس 7, 2021 by in نَبْضٌ

تمت زيارة التدوينة: 1157 مرات

 

 

مهما كنت تملك قلماً، يبقى أنك لا تستطيع أن تترجم كل الوجع الذي مررت به أو مروا به أحبابك!

بل أنه إذا حكي جزء من وجع فاعلم أن هنالك الكثير المخفي الذي سيموت الموجوع ولن يبوح به وسيدفن معه!

إلى جنات الخلد يا أمي

غابت في الأفق كما يليق بها! *

 

 

أضف تعليقًا :

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.