Navigation Menu+

عبابرة (عبء إبرة ! ) الجزء الثالث

Posted on سبتمبر 26, 2016 by in رُبَّمَا

تمت زيارة التدوينة: 2549 مرات

 

 

 

 

بنبرة حزينة قالت عبير أتمنى أن أفهم نفسي يا أثير !
أأأ … تحشرج صوت عبير وأشاحت بوجهها تمسح دمعة سقطت من عينها
قالت أثير : عبير اعلمي أن قلبي قبل أذني مفتوحاً لك متى ما أحببتي الحديث ! لا أحب أجبر أحداً على الحديث فدائماً من عادتي أن لا أسأل أحداً عن شيء أترك المجال لكل شخص أن يتحدث عما يريده هو!
قالت عبير أعلم أنَّا لن نكون أصدقاء !!
وسيكون حديثاً عابراً أبث لك ما فيه لأرتاح وبعدها سأمضي !
قالت عبير: أثير ؟! هل تظنين أني سيئة ؟!
ولماذا علي أن أسيء الظن بك يا عبير؟! لم أرى منك ما يجعلني أشعر بذلك ؟!
قالت عبير : في كثير من الأحيان أود أن أفهم نفسي ؟! متعبة أنا منها !
في لحظات أشعر أني سيئة ولا أستحق حتى أن يصافحني أحداً ! وفي لحظات أشعر أن فيني خير لولا ما يعتريني ويعكر صفو ذلك الخير الذي فيني !
أنا امرأة متزوجة ولدي أربعة أطفال أحب زوجي ! أوو… لا أحبه ! أو لا اا….أعرف على كل حال هو رجل طيب ! وقائم بواجباته تجاهي وتجاه أبناءه ! وأنا قائمة أيضاً بواجباتي تجاههم جميعاً ، مشكلتي تكمن في أني أنجذب لرجال !! في داخلي شيء لا يكتمل إلا بهذا الشعور ! أسعد كثيراً عندما يمتدحني أحدهم أو ينجذب إلي أو يستميت ليتواصل معي ! يطربني ذلك المديح والحب وأنجذب إليه ! وإن كنت أدرك أني أخادعهم لأني متزوجة ويستحيل أن أتزوجهم وأفرط بعائلتي ! لكني أحب أن عيش تلك اللحظة وأستمتع بها ! صدقيني لم أصل للخطيئة ! تلك اللحظات لا تتعدى إما مكالمات أو مقابلات وفيها لم تمس يدي يد رجل غير زوجي حتى لو مصافحة عابرة ! وعندما تنتهي تلك اللحظة أشعر بعذاب الضمير الذي يقتلني ولكن سرعان ما أنسى وأعاود الكرة! في لحظات أشعر أني أنانية لا أحب إلا نفسي ولا يهمني أحد ! لا يهمني زوجي ولا أبنائي و لا من سقطوا في شباك حبي الوهمي ! المهم نفسي ولذة تلك اللحظة ! في لحظات أكذب على زوجي وأقول له أن والدتي مريضة لأسافر لها لأهرب من الحياة الزوجية ليتحمل زوجي مسؤولية كل شيء! أشعر أن تلك الحياة تقيدني ! ! أعيش حيرة أريد حياتي العائلة وأريد تلك الحرية لذلك أبتعد كثيراً عن أسرتي! صدقيني لست سيئة فأنا أحافظ على صلواتي وإن كنت في بعض الأيام أنام عن صلاة الفجر ، متمسكة بالأخلاق ، وأحب مساعدة الآخرين ، وأبذل لأعمال الخير الكثير ، كل شيء فيني حسن إلا تلك اللحظة التي تعتريني وما تحوي من تبعات أنا لا أكذب وأكره الكذب لكن في تلك اللحظة أمارس أكاذيبي ! هذا الشيء هو ما يتعبني ولا أستطيع فهمه !
أتمنى أن أفهم نفسي !
في لحظات أشعر أني مريضة هنالك جنون في رأسي لا أفهمه !

أضف تعليقًا :

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.