Navigation Menu+

شبح تسوشيما Ghost of Tsushima

Posted on نوفمبر 17, 2022 by in أَدَبٌ وَمُوسِيقَى وَأُغْنِيَاتٌ

تمت زيارة التدوينة: 312 مرات

 

 

 

 

سأتحدث عن مقدمة عن الألعاب + سأتحدث عن لعبة شبح تسوشيما وفيها حرق + سأتحدث عن الصناعة وهو ما يهمني في كتابة هذه التدوينة

 

أريد أن أتحدث عن لعبة جميلة في PlayStation  وقبل أن أتحدث أريد أن أشرح للبعض ممن لديه مفهوم خاطئ عن هذه الألعاب! هذه الألعاب ليس لها عمر محدد بل كل الأعمار تستطيع اللعب فيها، بل الصناعة الأساسية والحقيقية فيها هي موجهة للكبار! البعض لا يعلم أن هذه الألعاب تكون مبنية على قصة لها بداية ونهاية وحبكة وحوارات ..إلخ ،وبنسبة لي أرى أن هذه قوالب نستخدمها لنضع فيها ما نريد، قالب الرواية ، قالب الشعر ، قالب الفيلم ، قالب الانمي وكل تضع فيه فكرتك وقصتك وحواراتك، وكل يستخدم القالب الذي يناسبه ويريده ، الرواية ، والانمي ، والألعاب من الأشياء التي أسيء فهمها وسيوجه النقد دائماً لأصحابها ، ومن ينقد للأسف لا يفقهون شيئاً!! بنسبة لي أرى صناعة الألعاب من الأشياء المعقدة والدقيقة، وأصحابها مبدعون ، نحن نتكلم عن بناء قصة نحسن حبكها ، وحواراتها وخاتمتها ، ثم نعمل على الصور والمدن ، والشخصيات والأزياء ..الخ التحريك والموسيقى أشياء كثيرة  إذا كنت من محبي الألعاب ستفهم ما أقوله هنا، وإن لم تحظى بلعب أي لعبة عندما تلعب ستدرك ما أقوله لك ! اللعبة التي أريد أن أتحدث عنها هي شبح تسوشيما  Ghost of Tsushima تتحدث هذه اللعب عن جين ذلك المقاتل الساموراي والذي فقد والديه وهو صغير، وقام بتربيته خاله وتدريبه على القاتل ، كان دائماً يعلمه قتال الساموراي وأن أعظم ما في الساموراي أن تقاتل عدوك بشرف! وهو أن تنظر في عينيه وتقتله! لا أن تغدر به من الخلف وتقتله! أسر خال جين  عند المغول والذين يغزون بلادهم، ذهب جين لإنقاذ خاله ، ولكن عندما واجهه قائد المغول هزمه من أول ضربة وحمله ورماه من فوق الجسر إلى النهر بطريقة مهينة! هذه الافتتاحية العجيبة للعبة تعلمك دروساً أن لا تغتر بنفسك! وأن بعض الأعمال تطلب أن يشاركك فيها أحد لتحقيق النجاح والنصر! وهذا ما عاد بجين لتدريب أكثر وجمع الداعمين له، لإنقاذ خاله والدفاع عن الوطن ، كل شخص قابله جين كانت له قصته والتي كانت فيها دروس وعبر! ذلك المعلم الذي علم تلميذته فنون القتال وأسرار صنع الرماح وغدرت به ووقفت في صف المغول لتقاتل ضد بلدها ! وهنا كان المعلم يريد من يساعده على إيجادها وقتلها! تلك المقاتلة التي وافقت للانضمام لجين  لتساعده في قتال المغول الذين  قتلوا أبناءها وأحفادها لتكتشف الصدمة أن أختها من نفذت هذا القتل لانتقام قديم!، وهو ما يعلمنا أن عدوك قد يكون بريئاً وأن من يغدر بك قد يكون أمام عينك! قصة الأخت التي تبذل الغالي والنفيس لأجل إنقاذ أخيها من الأسر لتتفق مع جين أن يساعدها في إنقاذ أخيها وهي ستساعده في إنقاذ خاله، ذلك الأخ الذي لا يعرف سوى صناعة الأسلحة ولم يحمل سلاحاً ويشعر أنه جبان أمام الحروب وأخته أفضل منه فهي مقاتلة لكن في لحظات قد يكون الضعيف هذا أنبل من يقدم التضحية، ويقاتل بشرف ويموت بشرف! صديق طفولة جين الذي وافق أن يقاتل معه ويساعده في إنقاذ خاله، يأتي اليوم الموعود لإنقاذ جين لخاله وأول صدمة تلقاها كان غدر صديقه الذي وقف إلى جانب المغول ضده وكم كان صعباً على جين قتله! ينقذ جين خاله ويفخر به ويقول له أنت اليوم أبني وسأتبناك رسمياً وستكون الحاكم من بعدي ! لكن الخال عندما عاد لقلعته علم أن جين خالف قوانين الساموراي ولم يكن يقاتل بشرف كما كان عليه الأجداد وأنه لقب بالشبح! وهذه الطريقة تنافي أعظم ما يقدره الساموراي أن تقاتل عدوك بشرف وأنت تنظر إلى عينيه!  كان جين يأمل أن يسامحه خاله عندما واعده في المكان الذي كان يتدربان فيه، لكن الخال قال له أنك شوهت سمعت الساموراي وأصبحت عاراً عليهم، والكل يطلب قتلك وأنا يحزنني أن يقتلوك وأنا من سيقتلك! ليلتقي جين مع خاله في أعظم مشاهد مؤلم! يقول جين لخاله الأوطان تتطلب أن نغير ما كان عليه الأجداد وأن نضحي ونستغل كل ما يساعدنا في النصر! لكن الخال لا يستوعب ما يستوعبه جين لينقض عليه بسيفه ! لكن الخال كان يعتقد أنه سينتصر على جين ذلك الشاب الذي صنعته الحروب وغيرته ليهزم خاله وهنا تعطيك اللعبة خيارين إما العفو عن الخال أو قتله! لم يدر في خلد جين أن الموت لن يأتيه من جهة عدوه بل الموت سيأتيه من جهة خاله الذي كان طوال تلك الرحلة يتعلم ويجمع من يساعده لإنقاذه! يهيم جين في الأرض حزيناً بين من نبذه ويسعى للاقتصاص منه لأنه شوه سمعة الساموراي ، وبين المغول الذي يبحثون عنه، وأصدقاء قله أمنوا به ! أصبح هدف جين واحد هو إخراج العدو من أرضه، يسعى جين لطلب المساعدات لدعم قضيته في استعادة الأوطان، يذهب في طلب مدن أخرى لتدعمه لكن يصل إلى مدن بينهم وبينها حروب أهلية قديمة! كان جين يتحدث أن الأوطان عندما تسلب علينا أن نترك مشاكلنا الداخلية بعيداً ونتعاون لأجل وطننا ! لكن جين يقف أمام معاناة تلك المدن التي كان والده قتلهم وقتل عائلاتهم ليكتشف خدعة الشرف! وكيف أن والده لم يكن شريفاً في قتاله وكان يفصل الرؤوس من أجسادها ويعذب قتلاه، وهذا الأمر جعل جين يتخلص من عذاب الضمير الذي لازمه طوال حياته، لأنه لم يستطع إنقاذ والده وهو يطلب منه المساعدة وكان جين صغيراً، خائفاً ولا يتقن القتال، وأدرك أن ماحل بوالده  كان يستحقه جراء ظلمه !  قصة جميلة فيها الكثير من العبر، والذي يهمني كثيراً في الحديث عن هذه اللعبة هو الصناعة كنت طوال الوقت معجبة ومتسائلة، لعبة مبنية على قصة جميلة، فيها شيء رئيسي ومهم وهو قيمة الأوطان وحمايتها ، الهوية كل ما يرتبط بالهوية اليابانية موجود لدرجة أنه وضع شعر الهايكو فأنت تحاول تتأمل الكون وما تشعر به، ويضعون لك كلمات لتختارها لتنسج كلماتك ، تساءلت بعمق أين نحن من صناعة الألعاب بهويتنا نحن ، بأفكارنا نحن ! وهذا العالم ( عالم الألعاب) موجه للجيل الذي يصنع ويحمي الأوطان!

 

يكفي أن تسمع أغنية العمل وكلماتها لتعمل أنك أمام عمل جميل

 

 

 

 

سقط ستار العالم

أتى الوقت

المحاربون لا يعودون فجأة

أتدرب في المعركة وأقول لنفسي

أنا هنا من أجل إنقاذ وطني

حطمهم

استرجع أرضنا

أيها العائد من الموت

أنا هنا من أجلك

يوماً ما سأصبح حقيقة!

 

 

 

أضف تعليقًا :

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.