Navigation Menu+

شارد في الليل!

Posted on أغسطس 12, 2022 by in أَدَبٌ وَمُوسِيقَى وَأُغْنِيَاتٌ

تمت زيارة التدوينة: 191 مرات

 

 

 

شارد في الليل يختلس الخطى

نحو أفق ليس يدركه مدى

إنه قلبي أطاح به الهوى

فمضى يحدو على غير هدى

ذكرى الأحباب تعاوده

و لهيب الشوق يطارده

الفجر تمهل موعده

يا ليل الصب متى غده ؟

منذ عام كان موعدنا غداً

كم غد ولّى و ما حان لقاء

و انقضى صيف و صيف

و أنا صيف أحلامي خريف و شتاء

يا حبيباً خان ودّي قل أحقاً

خنت عهدي أم هي الدنيا ؟

فعهدي بك أن توفي بعهدي

ليّ أمل فيك أراوده

عن شغف بتّ أكابده

ليل الحرمان أجدده

يا ليل الصب متى غده ؟

يا حبيبي طال ليلي

فاذكر الأمس القريب

و بحق الأمس قل ليّ

و اكشف السر الرهيب

هل نسيت من كان يعشق

في كفيك خطوط العطف و الرحمة ؟

ألست أنا ؟

من كان يعشق في عينيك

شروق الفجر في بسمة ؟

ألست أنا ؟

من كان ينهل من شفتيك

رحيق العمر في كلمة ؟

ألست أنا ؟

فأين أنا ؟

حبيبي لا تستبد بأمري

حبيبي لا تستهين بصبري

إنْ لم تعد يا قدري

و أنت مثواك صدري

فلا سوف أنسى

حتى أغيّر قدري

و أعود لقلبي فأجده

همسات منك تهدهده

و يطول الليل فأسجده

يا ليل الصب متى غده ؟

حسين السيد

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.