Navigation Menu+

خضير ميري ونصير شمة

Posted on نوفمبر 24, 2023 by in أَدَبٌ وَمُوسِيقَى وَأُغْنِيَاتٌ

تمت زيارة التدوينة: 77 مرات

 

 

إلى روح خضير ميري الذي أحب موسيقى نصير شمة

وكان يؤلف كتاباً عنه

في الأسفل المقطوعة نص لخضير ميري عن موسيقى نصير شمة

إلى نصير شمه.. طبعا

(جنون1)

اللون الزاهي في دبيبه الشخصي
مصب هذا النهر في قميصه البسيط
أحزان بهاؤه الأممي
وطيف موسيقاه
رعشة أكبر من الناموس الشقي،
تبدد هذا الوجود الأعزل إلا من أذنيه، شتات متشابه
ونوعا آخر من الصمود الغريب ،اسمه وحدة النغم وتعدد الموسيقى،كنت للتو انفض غبار السكر عن صدغي
ومازال الشروق بعيدا
الليل يأكل سر البقاء
والجنون هو العسل
ملتاث، مازلت من التفاؤل المريب من الأمل الذي لا يترك للبقاء من أثر سوى التكرار الممتع للتيه والشتات
معي قربة بالية من الويسكي المعتاد لراعي بقر سرقته في لقاء سينمائي عابر
قميصي ممزق و مقدود هو اتهامي،وخلفي مدينة ليست هي القاهرة،وعينان داخل الزجاج تبرر نعاسي الأبدي
نعاسي النرجسي
وموتي البطئ

(جنون2)

في شقته قرب سفارة أوزبكستان
حيث العلو يثبت براعة صمته
وتثاؤب الأثاث التجريدي من خشب الزان الثقيل الوزن
في ركنه الجمالي كنت أمنح التيه سكونا جديدا
الظلمة تزحف بعيدة عن عينيه
والعود إله جديد
هل كنت متمرسا في العبادات الجديدة أم أن ديدني قديم؟

 

(جنون3)

ليس لي جرحا مناسبا لهذا الصمود
المجنون ليس حليفا للمرايا
والغبار هو طريقي العالق في البعيد
اسحب نفسا من الموسيقى
حيث يصير الجنون
عصفوره اللاهث
والتيه انتفاضة قريبة من شاطئ أبي نؤاس،
كنت زلقا من أنفاسي
محمولا على تابوت وسيط،أتلفت من خلفي
تخيفني خطاي
وعدوي هو الأمل
مشحونا بأطنان من الخمرة والشعراء يتساقطون من جيبي
هل كان ذلك بريقا أم صدعا في معناي؟

(جنون4)

في مطعم توساكانو الأيطالي
لا يسمح بالنبيذ
إلا مع وجبة زائدة عليه
لا يسمح إلا للعباقرة في النوم خلف أحلامهم
أما أنا فكنت أتطلع من النافذة
إلى كلب شريد

 

(جنون5)

عندما يتأزم نوعنا مع اللغة يكفينا الموسيقى فطاما

 

(جنون6)

الروح البالية تكثر من التدين
أما الله فلا يسمع غير المغامرين بكل شئ
حتى بالحياة والأبدية والخبز المغشوش

(جنون7)

الموسيقى
جنون اللغة
فعلى مدى تجربتي الثرية في المصحات
لم أعثر على مجنون.. مفهوما!

(جنون8)

سأمرر لساني
على الرطانة
قلبي يخبرني
عن المزيد

( جنون9)

المهارات كادت تودي بي إلى الهاوية
لولا تذللي للغباء
لكنت رقما منقوشا على التراب

أضف تعليقًا :

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.