Navigation Menu+

الأجدان !

Posted on سبتمبر 29, 2016 by in رُبَمَا

تمت زيارة التدوينة: 1937 مرات

 

بلاشك أن العقل والقلب هما المتحكمان بنا، لكن أعتقد أن العقل يكون طغيانه وسيطرته في الغالب في الصباح والقلب وتوابعه في المساء ! عندما استيقظ صباحاً أشعر طوال الصباح بشعور داخلي بالجدية، والانضباط، والإنجاز يسيطر علي العقل بنسبة  ثمانين٪‏ والعاطفة عشرين٪ وعندما اقرأ كتاباً أشعر أن طريقة التساؤلات في عقلي تختلف في الصباح عنها في المساء ، في الصباح تقل وتكون ذات طابع منظم عقلي بحت ، بعكس المساء الذي تكون فيه التساؤلات ممزوجة بالعاطفة ربما وقفت عند صفحة اقرأها وسبحت بعيداً في التفكير الممسوح بالعاطفة والروحانية، ربما هذا الشيء لا أجده في الصباح مثلما أجده في الليل ،وكأن المساء ترتفع فيه العاطفة ثمانين٪‏ والعقل عشرين ٪‏ القصيدة التي أقرؤها في الصباح ليس مثل التي أقرؤها في الليل،  في الصباح العقل يقرأ وفي المساء القلب يقرأ ، الشاي الذي أشربه في المساء أجدني في الصباح أبتلعه سريعاً ! بخلاف الليل الذي أرشفه ببطئ استطعمه ، وأستلذه ، وأنا غارقة في متعة التفكير والقراءة ! الأصدقاء الذين نلتقيهم في الصباح تشعرون أن أحاديثنا تسير في قالب رسمي ! بخلاف عندما نلتقي في المساء خاصة كلما تأخر الوقت من بعد الساعة الواحدة يكون هنالك عاطفة وروحانية في الأحاديث ، وفي هذا الوقت يفتح لنا الكثير صدره ويبوح بأسراره وألآمه ! لذلك أظن عندما أختير الليل لقيام الليل ،وأفضليتها كلما تأخر الوقت ، لأن العاطفة تكون ممتلئة في قلوبنا بشكل أكثر في تلك الساعات ، هي مايدفعنا لصلاة وطلب المغفرة الله ،وكثيراً مانحاسب أنفسنا ليلاً أكثر من النهار!

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.