Navigation Menu+

(اكر مانده بودي)    اميد

Posted on أكتوبر 1, 2021 by in أَدَبٌ وَمُوسِيقَى وَأُغْنِيَاتٌ

تمت زيارة التدوينة: 684 مرات

 

 

 

 

(اكر مانده بودي)    اميد    (فارسي)

لو كنتِ اخترتِ البقاء معي
لرفعتكِ حتى عرش الرب

لو كنتِ واصلتِ البقاء معي
لأخذتك حتى قلب الحكايات

لو كنتُ معكِ
لما بقيتُ وحيداً في ليالي الغربة

لو أنكِ بقيتِ معي لكتبتُ عنكِ
و أنشدتكِ قصيدة

لو أنك واصلتِ البقاء معي ياغاليتي
لكانت الحياة لها لون وعطر مختلفان

وليل الغربة البارد والحزين هذا
لكان بلون الفجر مع حضورك

وهذا الطائر المكسور الجناحين
لو كنت حاضرة لكان له جناحان يطير بهما

ومعك لايخشى العاصفة
لو كنتِ حاضرة لكان له رفيق للسفر

لقد أشعلتِ النار في كياني
واحترقتُ بناركِ لكنكِ لم تري ..لم تري

لو كأن موت القلب أمنيتكِ
لو سمعتِ بذلك لبقيتِ معي

معكِ كان البحر مفعماً بالمشاهد الخلابة
وكان ليل الأنجم وردة حان قطافها

والتربة التي غسلتها الأمطار
يليق بها التقبيل إلى جانبكِ

بعدكِ غضب البحر والشاطئ
بعدكِ هاهي قدماي عالقة في الوحل

لو كنتِ واصلت البقاء معي
لكان موج البحر مفعماً بالجمال إلى الأبد

لقد كنتُ حياً معك وبحبكِ
بعدكِ أنا أيضاً لم أكن حاضراً

لو كنتِ قد بقيتِ معي
لأنشدتُ أجمل قصيدة في الكون

لو أنك ِواصلتِ البقاء معي يا غاليتي
لكانت الحياة لها لون وعطر مختلفان

وليل الغربة البارد والحزين هذا
لكان بلون الفجر مع حضورك

أضف تعليقًا :

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.