Navigation Menu+

أوراق الغياب

Posted on مارس 7, 2021 by in أَدَبٌ وَمُوسِيقَى وَأُغْنِيَاتٌ

تمت زيارة التدوينة: 1134 مرات

 

 

 

العمر يبكي خلف باب موصدٍ
وأنا ألملم أدمعَ الأوقاتِ
وكأنما حسَر الزمان صفاءَهُ
عني.. ومدَّ أصابعَ المأساة
كم كنتُ أسترضي تباريحَ النوى
وأمدُّ فوق دموعها بسماتي!!
خلَّتْ شواطئَها النوارسُ.. وارتمتْ
في حضن مغربها شموسُ لِداتي
يا دفتر الأيام… ما ترك الأسى
إلا السهاد… بأعين السنوات
قَلَّبْتُ أوراق الغياب.. فأشرقت
بين السطور… مواجعُ الكلمات
لم يبق إلا.. أن أدير صحائفاً للحزن
يكتبها الزمان الآتي

 

طلعت سفر

 

 

 

أضف تعليقًا :

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.