Navigation Menu+

آن لكم أن تقترفوا النسيان !

Posted on سبتمبر 25, 2016 by in نَبَضٌ

تمت زيارة التدوينة: 1381 مرات

 

تساءلت في نفسي عن فلسفة تقنين المشاعر،  أو ضبط المشاعر ، عندما نحب شخصاً ، ويكون يبادلنا ذات المشاعر ، وفرقتنا الأقدار ، يكون هنا جميل العهود بحفظ الحب والوفاء لبعضنا ! لكن من يقول أنه يحبك،  و تخلى عنك وهو قادر على التمسك بك! لماذا ترهق قلبك وفكرك به ! بشخص رحل ولم يفكر بك أبداً ! وها هو يعيش حياته سعيداً دونك ! وأنت تبيت أدمعك على خديك ! يجب أن تقنن هذه المشاعر وتضبط! أعلم تماما من أحب بصدق فلن يعرف الكره طريقاً إلى قلبه ! لكن ما فائدة كل هذه المشاعر وهي تملأ قلبك وعقلك لشخص أنت لا تشكل على واقع حياته شيء ! وأنت أخر اهتماماته ! وفي المقابل هو يشكل على كل اهتماماتك ! يسيطر على جل تفكيرك ! تعيش القلق لأجله ! تخشى ما يتعبه ! تفرح لفرحه !
مهتم به غاية الاهتمام ! كل تلك المشاعر لا قيمة لها،  لأنك كمن ينفخ بالوناً مثقوبة ، ولن تجني سوى التعب ! وفي النهاية ستدرك بعد طول سنين أنك رسمت خيالاً لك في عالم ممتلئ بكما ، وفي الحقيقة لا يوجد في هذا العالم سواك ! وستدرك وحدتك ولكن بعد فوات الأوان وبعد أن تكون تأكلت من الداخل ، وهرمت بكل الأوجاع ، والإحباط واليأس وأنت تنشد سراباً رحل وتركك ! لكنك لم تتوعى لنفسك إلا متأخراً لذلك يجب أن تستيقظ مبكراً ، وتكون قوياً صريحاً تجاه مشاعرك مع من كنت تحبه إن كان يحبك ومتمسكين ببعضكما البعض فأقول لك أمضي بمشاعرك بكل قوة ! لكن أن تبقى ترهق نفسك بمشاعر لشخص رحل وبعث لك رسالة مفادها أنت
لا تعني لي شيئا!
وأنت تعيش مشاعر متوقدة له على أمل أن يعود ! أريد أن أخبرك أمراً وإن كان صعباً !

الحقيقة ربما تكون موجعة لكن في النهاية تريحك!

من كان صادقاً في حبه لن يتركك ولو لثانية واحدة ! ولن يتخلى عنك ! ولن يجعل دمعة تتحدر من عينيك
أبداً ! لذلك استيقظ واضبط مشاعرك المهدورة لأنه ليس لها أي فائدة ، ولن تجني سوى التعب !

والدنيا كفيلة بتطبيب جراحك ، والحياة مليئة بالحب ، والناس ولن تتوقف على أحد فقط أزرع الأمل في قلبك وسيأتي يوم من يحبك بصدق وسيمسك بيدك بكل قوة ولن يتركك مهما يكن!

فقط تفاءل!

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.