Navigation Menu+

ماذا لو؟!

Posted on مايو 10, 2020 by in جَسَدٌ وَاَحِدٌ

تمت زيارة التدوينة: 55 مرات

كعادة الفصلات التي أقدمها لعائلتي🙈  قلت لهم اليوم، ماذا لو أن الله خلقنا ونحن نملك سبعة👥 نسخ من أنفسنا نستطيع إخراجها متى ما أردنا!! شعور العقل، والقلب، والغذاء، متصل بكل النسخ لا ينفصل! والتعب الجسدي مستقل بكل نسخة! عندما تكون متعباً وتريد النوم مثلاً: تترك النسخة الأساسية لتنام وترتاح! وترسل نسخة رقم واحد لتداوم عنك! وعندما يكون لديك موعد معين في نفس اليوم ترسل نسخة رقم اثنان لذلك الموعد! مثلاً: سيدتي في رمضان وبدلاً من الخدم، ثلاث نسخ تطبخ، ونسخة تغسل، وأخرى تمسح، وأخرى تكوي، وأخرى تتعبد..الخ ، إذا عندك اختبار، وودك أن تنام ،وودك أن تشاهد فيلم ،كل ما عليك أن تستخرج نسختين مع نسختك الأساسية، لتنام واحدة، وتذاكر واحدة، وتشاهد فيلم واحدة!  طبعاً كالعادة لا أجد من عائلتي سوى “الطقطقة 😢😊” لكني وضعت يدي على جرح!🩺🩹 وبدأت أُذكر كل واحد، وواحدة باحتياجاته وكيف هذه الفكرة ستخدمه! وما إن شعرت أنني انتصرت في إقناعهم😈😏 إلا ويقتل🔪 أخي هذه الفكرة في روحي! عندما قال: وإذا واحد مثلاً: غاثك ترسل النسخ الستة يجلدونه وأنت مرتاح في البيت! 😢😊 قلت له جزاء لك ولأمثالك⚔ لمن يفسدون جمال الأشياء التي وهبها الله لنا، سأطلب 🤲من الله أن تكون هنالك خاصية حجب عندما تسيء استخدامها 😊

ولتذهب إلى الجحيم أنت ونسخك!🤐

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.